تأملات فى آيــة اليوم...

الله مانح وكريم. هو يتوق لأولاده ليكونوا مثله فى النعمة. دورنا على الأرض ليس ان نخزن او نجمع البركات، والغفران، والثروة، والفرصة. لا، بل ان نكون قنوات للبركة، والغفران، والثروة، والفرصة متبعين آبينا الابدى. لأننا كريمون مثل الله، نحن نثق بأنه سوف يتأكد اننا مباركون ومتشبعون بطرق تقربنا من شخصيته اكثر واكثر ونكون اكثر قدرة على مساعدة الآخرين فى المستقبل.

صلاتي

إلهنا القدوس، اشكرك على كل أمثلة السخاء التى أنعمت حياتى. سواء غنى او فقير، قنوات نعمتك هذه علمتنى اننى انا ايضا استطيع ان اكون مثلك فى هذه الطريقة. بارك قلبى بالثقة والايمان كما اسعى ان اكون كريما مع الآخرين بنعمتى، وغفرانى، وأموالى، وتشجيعى، ووقتى. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات