تأملات فى آيــة اليوم...

«قوموا وهللوا إذا كنتم تحبون يسوع... ». هذه ترنيمة يحب اولادنا ان يرنموها! لكن ماذا يحدث لتلك الوفرة الشبابية والبهجة فى عبادة الرب؟ الله لا يريدنا ان نفقدها. اقرأوا الإنجيل وعلموا على كل الحركات البدنية التى استخدمت فى تمجيد وتسبيح إلهنا الرائع الأبدي. فى عالم يستخدم اسم الله عبثاً، أليس هذا وقت الوقوف وتسبيحه — ليس فقط فى الكنيسة (عبادتنا الخاصة) وصلواتنا اليومية (عبادتنا الشخصية)، لكن ايضاً فى حياتنا كل يوم (عبادتنا العامة)؟!

صلاتي

يا آبانا السماوي، اجد غموض فى ان إله أبدي قد يختار ان يستمع لصلواتي. ومع ذلك انا اعلم انك تستمع وتستجيب. اشكرك! من فضلك اقبل تسبيحي فى عبادتي، سواء كان خاص مع مسيحيين آخرين، او في عبادتي الشخصية اليومية او في عبادتي العامة بينما اعيش كمثال امام زملائي. انت وحدك الله، من فضلك اقبل تسبيحي الذي اسعى ان اقدمه لك في حياتي كما في كلماتي. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات