تأملات فى آيــة اليوم...

لم تكن السنوات القليلة الماضية سهلة للمؤمنين. الاضطهاد في جميع أنحاء العالم هو في أعلى مستوى على الإطلاق. في الولايات المتحدة، استهدف القتل الجماعي تحديدا الذين آمنوا بالله. على الرغم من اعدامهم لإيمانهم، كانت شهادتهم للرب ملهمة. لدينا العديد من الخيارات عندما نواجه هذه الحقيقة. ربما لا ينبغي أن يكون من بينها الصدمة. هذا رعب قديم، يعود إلى الأيام الأولى للمجتمع المسيحي. نشأ قبل فترة طويلة من أيام يسوع، عندما تم اضطهاد أبطالنا اليهوديين لسببين واضحين: أنهم يعتقدون في إله واحد حقيقي وكانوا يهود. وأعتقد أنه حان الوقت أن نبدأ بصلاة هذه الصلاة القديمة من الكتاب المقدس من إنجيل اليوم في مزمور 5 مرة أخرى. عندما نصلي، دعونا نتذكر أنه مهما البعض الآخر قد يفعل لنا، فإنهم لا يمكنهم أن يفصلونا عن الله والخلاص الذى يحمله لنا في مستقبله.

صلاتي

إلهى القدير، من فضلك بارك عالمنا بموسم سلام. باركنا براحة من الأهوال التى ابتلى الشيطان اولادك بها بالكراهية. اعطنا الشجاعة، فى السلام او فى الاضطهاد، لكى نكون منفتحين حول ايماننا، كرماء فى غفراننا، وراسخين فى أملنا. بارك يا أبى هؤلاء الذين استشهد احبائهم بسبب ايمانهم بك. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات