تأملات فى آيــة اليوم...

غالبا ما كان ينتقد يسوع لارتباطه المتعمد بالناس المشبوهين فى اعين "المتدينين." كان هناك سبب لسلوكه. هو لم يفعل ذلك ليصبح محبوب، او غريب. يسوع جاء ليفدى المستعبدين، ويجد التائهين، ويصلح المكسورين، ويستعيد الخطاة. هل يمكن لوجود يسوع الجسدى ان تسعى لشئ أقل من ذلك اليوم، وتستمر فى تسمية نفسها كنيسة يسوع؟

صلاتي

سامحنى يا أبى اختار الأمان فى معارفى واتفادى التشابكات الفوضوية المحتملة فى علاقاتى. من فضلك افتى عينى لأرى كل المحتاجين من حولى. من فضلك استخدمنى لأقودهم لنعمتك واساعدهم ليجدوا عائلة مع شعبك. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات

Important Announcement! Soon posting comments below will be done using Disqus (not facebook). — Learn More About This Change