تأملات فى آيــة اليوم...

"جهالة" الله العظمى هى رغبته لاستخدام الصليب فى احضار الناس إليه. من الوهلة الأولى، الصليب هو أداة بشعة وفظيعة. بحكمتنا البشرية، لن نتخيل ابدا استخدام صلب انسان كمجرم فى أسر قلوب العالم. لكن الله يقدر. الصليب تجاوز الحدود الثقافية، وتغلب على موانع اللغة، ووصل للاختلافات العرقية. الصليب هو وصف الله للجهالة والضعف، ومن خلاله غلب الموت واحضر قلوبنا إليه.

صلاتي

فى هذا اليوم، يا ابى، عندما يقوم كثير من الناس باللعب والحيل والحماقة، اتذكر جيدا "جهالتك" و"ضعفك" فى الجلجثة مع يسوع. الكلمات لا تستطيع ان تعبر عن قوة تأثيرهم بى بمحبتك وملأتنى بضمان نعمتك. اشكرك! انا مذهول تماماً انك احببتنى هكذا. باسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات