تأملات فى آيــة اليوم...

بعض الناس لم يرغبوا ان يكون شاول ملك بسبب خلفيته البسيطة وعائلته الغير أرستوقراطية. احياناً نقوم بنفس الشئ اليوم — نصنف الناس وننتقص من قدرتهم ليقودوا شعب الله او يخدموا فى مملكته بسبب إرثهم او ماضيهم. لكن الله لا ينظر لنسب الإنسان. بل يبحث قلبه. لذا، ايها القائد العزيز، من فضلك تمسك بالرب، لأنك سوف تُنتقد. لكن ارجوك لا تتفاعل مع كل نقد صغير؛ بل ابذل نفسك لخدمة الرب بجرأة. ولهؤلاء من يتبعون، لا تتسرعوا فى صرف أحدهم كقائد لله لأنه يفتقر لنسب نبيل. تذكروا التنوع الكبير للناس الذين استخدمهم الله فى قصص الكتاب المقدس. ثقوا بأنه سوف يكون مبدعاً فى اختياره للناس الذين يقودوا فى يومنا.

صلاتي

إلهى القدير، من فضلك سامحني على المرات التي شككت فيها فى اختيارك للقادة. من فضلك اعطني القدرة على تمييز قادتك فى وسطنا. من فضلك اعطهم الشجاعة ليقودوا بإخلاص. باسم يسوع. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات