تأملات فى آيــة اليوم...

آخر الكل؟ لا احد يحب ان يكون الأخير. نحن بالكاد نرضى بالمنزلة الثانية فكم بالأخيرة! يسوع قلب الموازين. الانسان المهم بالنسبة له ليس الذي يسعى للمركز و الشهرة بل الانسان الذي يشبه يسوع الذي يكون مستعد للتخلي عن المركز و الشهرة و الاهمية من اجل الخدمة. بالنسبة ليسوع الأخير يعنى الأول و هو الأول فى عيون الله.

صلاتي

ايها الاله القدير مخلصى لقد خلقت العالم رائعا من اجلى و اعطيتنى ابنك ليخلصنى. كيف استطيع ان اشكرك عن احسانك و عطفك؟ اعطنى عيون كى اري الناس كما تراهم و لا احكم بالمظهر بل اقدر الناس كما يفعل يسوع. اصلي باسم يسوع الذي غسل اقدام التلاميذ. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات