تأملات فى آيــة اليوم...

متى كانت آخر مرة سبحت اسم الله بتسبيح خارج الكنيسة او الخدمة؟ لماذا لا تقوم بقراءة سفر المزامير وتجد عدة آيات تعكس تسبيحك وشكرك لله وتعطيهم لحن — لحنك الخاص! لن يشكل فارق مع الرب اذا كانت موهبتك الروحية هى الموسيقى او لا؛ هو يستمع لقلبك ليكون ملئ بالفرح بينما تشارك تسبيحك وحمدك معه.

صلاتي

يا آبانا الكريم، معطى كل هبة صالحة وكاملة، سامحنى لتخصيصى حمدى وتسبيحى لأيام وأماكن خاصة. اسبحك لأنك خلقت ابنائك البشريين باستطاعتهم ان يحتفلوا بالصلاح، وان يفرحوا بخليقتك، وان باستطاعتهم ان يسبحوا ويحمدوا. اشكرك لجعلك عالمنا ملئ بالاسباب التى تقدم الحمد إليك، أبا الآب والخالق. بينما تملأنى بروحك باستمرار، فليفيض قلبى بالتسابيح وكلمات الحمد. باسم يسوع المقدس اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات

Important Announcement! Soon posting comments below will be done using Disqus (not facebook). — Learn More About This Change