تأملات فى آيــة اليوم...

هو حمل خطايانا. ليس ذلك فحسب; بل عانى العقوبة التى كنا نستحقها. معاناته كانت شفاء وبر لنا. كيف يمكن ان نفكر فى العودة للخطية بعد ان عانى الكثير لكي يتحمل العقاب؟

صلاتي

الله القدوس، لن افهم ابدا كيف استطعت تحمل مشاهدة ابنك تحت عبئ خطيتي، كل الخطايا. اشكرك على هذه المحبة الكبيرة يا لك من اله عظيم. لا يوجد احد يمكن مقارنته بك، يا الله. عظمتك تفوق الخيال ومحبتك تفوق احلامى. سوف اعيش اليوم لمجدك بيسوع الذى تحمل خطاياى لكى استطيع ان اكون ابنا لك. باسم ابنك الغالى اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات