تأملات فى آيــة اليوم...

اننا نعيش فى زمن وثقافة الحقوق. "من حقى أن ___." فقط املأ الفراغ. ولكن ليس لدينا الحق أن نكون أولاد الله. لقد أعطينا هذا الحق بنعمة الله. و لقد حصلنا علي هذا الحق بثمن عظيم دفعه الله. فيسوع جاء إلى الارض، و عاش، و مات وقام من بين الاموات. و نحن نحصل علي هذه النعمة من خلال الايمان: فالله يعطينا ميلادا جديدا عندما نؤمن بأن يسوع هو رب ونعتمد ونولد مجددا من خلال قوة الروح القدس (يوحنا 3:3-7; تيطس 3:3-7). ان نولد من الله، ان نولد من فوق، ان نولد "مجددا" كل ذلك هو هبة التبني في عائلة الله. و هذا التبني الغالي الثمن يمنحنا كل حقوق الوراثة فى عائلة الله (غلاطيه 26:3-7:4). لذا علينا ألا نأخذ هذه النعمة، هذه البركة، هذا التبنى، هذا الحق كحق مطلق! نحن أولاد الله الان (يوحنا الاولى 1:3-3). لنشكر الله على هذه النعمة ولنعش و نحن نعكس بر الله و نعمته المحبة و امانته و محبته.

صلاتي

أبا الآب، اشكرك على تبنيك و ضمك لى فى عائلتك.ليت حياتى تعكس تأثيرك، و شخصيتك، و رحمتك، و قداستك، و تعاطفك، و برك، ومحبتك. اريد ان اكون مثلك، يا أبى. للأني أريد أن أحيا مثل يسوع، أخي الأكبر الذي دفع ثمن التبني لي. و كما ولدت فى عائلتك بقوة الروح القدس، من فضلك املأني بروحك القدوس و غيرني لكى اكون كيسوع فى كل افعالي وكلامى فى هذا اليوم. في اسم اخى الكبير يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات

Important Announcement! Soon posting comments below will be done using Disqus (not facebook). — Learn More About This Change