تأملات فى آيــة اليوم...

اني لا اعرف عنك شيئا، ولكن بالنسبة لى انا مستعد للاشياء القديمة ان تذهب بعيدا: نهاية الدموع، و الموت، و الحزن، و الصراخ والوجع و هذا حقا شيئا جيدا جدا لى! فلا عجب ان المسيحيين قديما قالوا، "ماران أثا. تعال ايها الرب يسوع!" لانهم لم يستطيعوا الانتظار.

صلاتي

الله القدوس، من فضلك ساعدنى و أنا احاول ان استمر فى خدمتك بأمانة. ارغب فى ان اكون ثابتا فى محبتى واعيش من اجلك الى ان يأتى اليوم المجيد الذى اشتاق له الكثير من اولادك عبر القرون. اشتاق أن اراك فى مجدك واشارك في حضورك مع القديسين من كل العصور نسبحك من حول عرش مجدك. في اسم يسوع اصلى. آمين.

التأملات و الصلاة على آيــة اليوم كتبت بواسطة فيل وير

تعليقات

Important Announcement! Soon posting comments below will be done using Disqus (not facebook). — Learn More About This Change